اسلوب المرأة المثالية في حل المشكلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسلوب المرأة المثالية في حل المشكلات

مُساهمة  neven_dl في الجمعة أبريل 18, 2008 11:28 pm

تنظر المرأة المثالية نظرة واقعية إلى طبيعة الخلافات الزوجية، إذ أنها تعلم أن تلك الخلافات من الممكن أن تغدو شيئاً إيجابيا إذا أحسن التعامل معها، لأنها غالباً ما تشيع جواً ومناخا من الاتصال المباشر والحوار المفتوح، حيث يتم حصر ومواجهة المسائل والقضايا المؤجلة بأمانة وبطريقة مباشرة وصريحة . ومهما يكن، فأن الطريقة التي تتبعها المرأة المثالية في مواجهة الخلافات والمشاكل تعتبر عاملا هاما في القضاء عليها أو تضخيمها وتوسيع نطاقها. حيث يظل دائما للكلمات الحادة، والعبارات العنيفة، صدى يتردد باستمرار حتى بعد انتهاء الخلاف، علاوة على الصدمات والجروح العاطفية التي تتركها تتراكم في النفوس .
وبالمقابل فأن التزام السكوت أمام هذه الخلافات قد يؤدي الى تخفيف حدة النزاع أو تجنبه، ولكن لا يدوم الحال هكذا طويلاً، حيث يتم تأجيل الخلافات لبعض الوقت وسرعان ما يشتعل البركان من جديد عند أول اصطدام.

وأيضا لا تفيد أساليب وتكتيكات النقاش المختلفه (مثل اساليب التهكم والسخرية، أو الانكار والرفض أو اللامبالاة والتعالي أو التشبث بالكسب ولو بأي شيء) في حل الخلافات، بل تؤدي مثل هذه الاساليب الى تعميق الهوة وازدياد حدة النزاع .

ولا شك ان اختلاف المرأة مع شخص تحبه و تقدره، وخاصة اذا ما كان هذا الشخص هو الزوج، يسبب لها كثيراً من القلق والانزعاج الدائمين.

اولا : تحدد حواء مع الطرف الآخر ما اذا كان هذا الأمر نزاعاً وخلافاً حقيقياً أم مجرد عطل وركود في قنوات الاتصال نشأ عن سوء فهم:
ففي بعض الاحيان يسيء كل طرف فهم الطرف الآخر، ويستمران في التعامل على أساس سوء الفهم هذا، ومن ثم يتوتر الموقف، ويتسع الخلاف. ولذلك فإن تعبير كل من الطرفين عن حقيقة مقصده وعما يضايقه بشكل واضح ومباشر يساعد على إزالة سوء الفهم ؛ فربما لم يكن هناك خلاف حقيقي ، وكل ما في الامر أن الطرفين لم يفهم كل منهما الآخر .

ثانياً : إذا كان الخلاف حقيقياً، فإنها تتفق مع الرجل على مناقشة موضوع الخلاف الأصلي فقط دون غيره:
فيجب عليها أن تركز على موضوع الخلاف الاصلي، أي السبب المباشر الذي من أجله أجريت المناقشة. مما يعني حتمية ألا تثير حواء كل المشاكل، أو تذكر كل الاخطاء التي ارتكبها الرجل في الماضي؛ لأن من شأن هذا توسيع نطاق الخلاف وتشتت الجهد في كثير من الامور؛ مما قد يؤدي في النهاية الى العجز عن حل الخلاف الاصلي .

ثالثاً : تتكلم فقط عن نفسها:
فالاسلوب الامثل أن تتحدث حواء فقط عن أفكارها ومشاعرها ورغباتها واحاسيسها، ولا تحاول أن تتحدث عن الزوج بشكل يوحي اليه بأنه متهم؛ لأنه حينئذ سيتخذ موقف الدفاع والتبرير؛ مما يؤدي به إلى الأصرار على موقفه. فضلاً عن ان حديثها عن نفسها سيعطي له الفرصه أكثر للتعرف على ما يدور في خلدها، وما يهمها ولا يهمها، وما تكرهه وما تحبه. مما يساعده فيما بعد على تجنب مواطن الخلاف.

رابعاً : البحث عن نقاط الاتفاق والتفاهم والتأكيد عليها:
فمناطق الاتفاق هذه هي أساس الانسجام والوئام؛ التي من شأنها أن تقضي على أي خلاف يقف كعقبه أمامها. في حين أن البحث عن الاخطاء والعثرات لمحاولة تبرير موقف كل من الطرفين وإظهار الآخر في موضع المقصّر، من شأنه توسيع دائرة النزاع واستمرارها.

خامساً : التصالح عن طيب خاطر:
فالتسويه غير الشامله التي لا تأتي عن طيب خاطر ، وعن عدم رضا وقناعه ، تكون دائماً هي المصدر والمورد الرئيسي لأي نزاعات أو خلافات مستقبليه، وتحقيق أية تسوية جيده يكمن غالباً في العطاء المتبادل والمتكافيء من الطرفين. فعندما يدرك كلا الشريكين انهما قد ساهما بقدر مشترك من التضحيات والتنازلات لتحقيق هذه التسويه، حينئذ سيعمل كل طرف جاهداً على نجاح ما تم الاتفاق عليه وعدم إعاقة سيره .

سادساً : البدء في تنفيذ الحل و خطوات المصالحة في الحال:
فعندما تكون حواء قد قررت ما يجب فعله ، فإنها تبدأ فوراً في تنفيذه دون تردد. فالكلمات وحدها لا تكفي ، بل يجب أن يواكبها الفعل والعمل .

أخطاء قاتلة تقع فيها بعض النساء
تلك كانت أهم معالم الأسلوب البّناء الذي تتبعه المرأة المثالية في مواجهة الخلافات والمشاكل الزوجية، إلا أنه ينبغي التأكيد على بعض الأخطاء القاتلة التي تقع فيها بعض النساء القاصرات في معالجة مثل تلك الأمور، نذكر منها

أولاً : إخفاء حقيقة النوايا وكبت المشاعر:
فالمرأة التي تشعر بالخوف السلبي تجاه المشكلة، ولا تواجه الظرف مواجهة حكيمة بل تخفي حقيقة نواياها، وتكبت مشاعرها وعواطفها الثائرة، وتنسحب من المواجهة بأسلوب استسلامي ، فمعنى ذلك أنها قد وضعت أقدامها على الطريق نحو شكل معين من أشكال الخصومات لا بد أن يجر عليها كثير من المتاعب المستقبلية. فالزوجة التي تجلس بخضوع واستسلام وهي ترى زوجها يؤنبها لأنها أخطأت أو قصرت في شيء ما، لا تلتزم جانب الحكمة بهذا السلوك، لأنها ترغم الزوج (بدون أن تدري ) على أن يدفع الثمن بعد ذلك، فشعورها بالمهانة المكبوتة يجعلها تبدو متعبة عندما يحين وقت اللقاء العاطفي، وأسوأ عقاب توقعه الزوجة بزوجها هو أن تكون متعبة وغير قادرة على الحب، إن مواجهة غضب الزوج مواجهة قائمة على الصراحة والصدق والتعبير عن المشاعر، معناه مواجهة المشكلة مواجهة جريئة ، ومثل هذه المواجهة يؤدي إلى حل المشكلة. أما الهرب عن طريق إخفاء النوايا وكبت العواطف، فهو هرب من الحياة وعدم صدق مع النفس ومع شريك الحياة.

ثانياً : استدعاء الآخرين وإشراكهم في الخلاف:
إن من أخطر الأخطاء التي تقع فيها الزوجات ( وأيضا الأزواج ) إشراك الغرباء في الخصومات المنزلية ، ففي مثل هذه الحالة يزداد تصلب كل طرف بآرائه ومواقفه، لأن همه يصبح في مثل هذه الحالة منحصراً في حفظ ماء وجهه بدلاً من الرغبة في التركيز على المشكلة الأصلية وحلها.

ثالثاً : أسلوب قتل الشخصية:
قد تتلفظ المرأة في فورة الغضب بألفاظ ذات وقع مدمر على زوجها وهي لا تدري، كأن تتهمه بأنه ضعيف الشخصية أو غير ذلك، ومثل هذا الاتهام قد يلحق أذى حقيقياً بالرجل إذا لم يكن واثقاً بقدرته على مواجهة الحياة، بل قد تؤدي إلى تحطيم شخصيته، فالعنف الكلامي ليس بالأمر الهين على بعض الناس، بل إن هناك أشخاصاً يرون أن العنف الكلامي أقسى من العنف الجسدي، وإذا كانت الكلمات عندما تخرج من الفم لا يمكن أن تعود، فالمسألة تصبح مسألة اختيار الكلمات المناسبة التي ينبغي أن يقولها الإنسان أو يحجم عن قولها في ساعات الغضب، إن الإنسان قد يتكلم بأعلى صوته وفي أشد حالات الغضب، ولكنه مع ذلك لا يتفوه بكلمة جارحة، وهذا يعتبر نوعاً فعالاً وإيجابياً من أنواع التخاطب المقبول والمثمر.
رابعاً : المشاجرات أمام الأبناء:
من الغريب أن كثيراً من المهتمين بأمور الأسرة يقولون إن المشاجرة أمام الأطفال ليست أمراً سيئاً، بشرط أن تكون المشاجرة بناءة ، وهذا شرط صعب، فالطفل الذي يرى والديه يتشاجران بعنف واستمرار يتولد في نفسه الشعور بعدم الطمأنينة حتى لو كانت المشاجرة بناءة ، ولا سيما إذا حاول الوالدان أن يشركا الأطفال في النزاع عن طريق الطلب منهم أن يتحيزوا للأب أو للأم. وعلى كل حال فإن مراقبة خلافات قليلة عابرة بين الوالدين إذا كانت ضمن حدود معينة لا تحتد فيها العواطف، قد تكون من التجارب المفيدة للأطفال، إذ أن من الممكن أن يستفيدوا من الادراك بأن الخلافات تحدث وتنتهي إذا أحسن التعامل معها، فهذه المعرفة تدربهما على فهم طبيعة الحياة وعلى كيفية التحكم في العواصف المستقبلية.

neven_dl
نائب مدير
نائب مدير

انثى
عدد الرسائل : 108
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى