من أفضل مواضيع المنتديات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:36 pm




فلينظر الإنسان مم خُلق: عرض بوربوينت رائع

في هذا البحث حقائق مذهلة تتجلى في مراحل خلق الإنسان كما رآها العلماء في القرن الحادي والعشرين، وكيف جاء وصفها في كتاب الله تعالى قبل أربعة عشر قرناً، لنقرأ ونحمِّل البحث.....



من أكثر الظواهر غرابة في الطبيعة ظاهرة خلق الإنسان! فخلية واحدة تنمو وتصبح أكثر من 100 تريليون خلية، كيف تحدث هذه العملية، ومن الذي يتحكم بهذا البرنامج الدقيق، هل هي الطبيعة، أم خالق الطبيعة عز وجل؟
أحبتي في الله! هذا البحث ليس لمجرد الاطلاع أو المعرفة، بل هو عبادة لله تعالى، واستجابة للأمر الإلهي لنا: (فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ) لندرك بعد هذا النظر قدرة الله على إعادة خلقه بعد الموت:(إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ). فالتفكر في خلق الله هو عبادة عظمى لا تقل أهمية عن الصلاة والصوم والزكاة، لأن هذا التفكر يهذِّب النفس ويجعل الإنسان أكثر تواضعاً أمام عظمة الخلق، بل ويزيد المؤمن إيماناً وتسليماً لله عز وجل.
في هذه الرحلة الإيمانية، سوف ننظر إلى مراحل خلق الإنسان كما صوَّرتها أجهزة العلماء في القرن الحادي والعشرين، ونتأمل هذه المراحل كما صورها لنا القرآن قبل أربعة عشر قرناً.

فعندما يدرك الإنسان أصله وهو الطين، ثم النطفة التي لا تكاد تُرى، يزداد تواضعاً ويتخلص من غروره وتكبره، يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) [الانفطار: 6-8].
إن أغرب ما في الأمر أن الخلية الأم تبدأ بالانقسام ولكن لا تُنتج نفس الخلايا، بل تنتج خلايا منوعة منها ما يشكل الجلد، وأخرى للعظام، وأخرى للدماغ، وخلايا للعين وخلايا للقلب... مَن الذي يخبر هذه الخلايا بعملها وبمهمتها وبهذا التطور؟ أليس هو الله القائل: (وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا)[الفرقان: 2].
يتألف البحث من 52 شريحة بوربوينت تتضمن أهم الحقائق العلمية حول مراحل تطور الجنين وكيف جاء ذكرها في كتاب الله بمنتهى الدقة والبيان، لتحميل البحث (670 كيلو بايت) اضغط هنا.


عدل سابقا من قبل عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:46 pm عدل 5 مرات (السبب : الضبط)

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:38 pm



صور رائعة من الإعجاز "1"

نقدم لإخوتنا القراء صوراً إعجازية مبهرة تشهد على عظمة منزل القرآن تبارك وتعالى، وهو أسلوب جديد في عرض الإعجاز بشكل شديد التبسيط......




يقول تبارك وتعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) [القمر: 17]. تعهد الله تعالى في هذه الآية أن ييسر كتابه الكريم لأن يتذكره ويتدبره الناس في كل لحظة وبأسهل الأساليب، وهذا هو معنى كلمة (يَسَّرْنَا)، ومن أساليب تيسير فهم معجزات القرآن أننا وجدنا طريقة عرض المعجزات من خلال الصور!

وفي هذا العرض الذي نقدمه للقراء على شكل "بوربوينت" تم عرض كل معلومة على صفحة مستقلة بحيث نعرض الصورة مع الحقيقة العلمية مع الآية القرآنية الدالة عليها، وباعتبار أن صور الإعجاز العلمي لا تكاد تنتهي، فقد جزّأنا هذا العمل إلى حلقات وهذه هي الحلقة الأولى، وسيتبعها أجزاء أخرى إن شاء الله باستمرار.

لن نتكلم أكثر من ذلك، لنترك متعة القراءة والمشاهدة بعد تحميل هذا العرض على ملف سهل التحميل، للتحميل اضغط هنا.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:39 pm




عرض رائع: إعجاز الرقم سبعة: 1

أقدم لإخوتي القراء هذه السلسلة من أبحاث الإعجاز العددي حول الرقم سبعة وعلاقته بالقرآن الكريم على شكل عرض بور بوينت....




يتناول الجزء الأول من هذه السلسلة مقدمة في الإعجاز العددي: أهميته وضوابطه وملامح المعجزة الرقمية الجديدة حول الرقم سبعة والنظام الرقمي في القرآن الكريم، مع الإجابة عن بعض التساؤلات حول موضوع الإعجاز العددي.

تتميز معجزة القرآن بأنها مستمرة وتناسب كل زمان ومكان. ولذلك نجد في كل عصر من العصور معجزة للقرآن تناسب علوم ذلك العصر. ونحن اليوم نعيش عصر التكنولوجيا الرقمية، فما هي المعجزة التي تناسب علوم هذا العصر؟!

تجيب هذه السلسلة من الأبحاث عن هذا السؤال بأسلوب علمي سهل، وذلك من خلال إعداد هذه الأبحاث على شكل عرض بوربوينت يمكن تحميله بسهولة.

لتحميل هذا البحث على ملف سعته 284 كيلو بايت اضغط هنا.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:40 pm




ظاهرة البرق: عرض بوربوينت رائع

إنها حقاً ظاهرة جميلة ومحيرة، نقدمها من خلال هذا العرض السهل التحميل، حيث يمتزج العلم الحديث مع الإيمان بكلام الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.....




يتضمن هذا البحث كشفاً جديداً في الإعجاز العلمي في السنَّة النبويَّة المطهَّرة، وذلك في حديث المرور على الصراط يوم القيامة.

هذا الحديث الشريف ينطوي على معجزة علمية في قول الرسول الكريم عليه صلوات الله وسلامه: (ألم تروا إلى البرق كيف يمرُّ ويرجع في طرفة عين؟) [رواه مسلم]. حيث تبيَّن التطابق الكامل بين الكلام النبوي الشريف، وبين ما كشفه العلماء مؤخراً من عمليات معقدة ودقيقة تحدث في ومضة البرق.

في هذا البحث سوف نرى أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قد تحدّث عن أطوار البرق بدقة مذهلة، بل وحدَّد زمنها أيضاً، وربما نذهل إذا علمنا أن الزمن اللازم لضربة البرق هو الزمن ذاته اللازم لطرفة العين!

فالزمن اللازم لكل طور من أطوار البرق يقدر بأجزاء من الألف من الثانية، وبالطبع لا تستطيع العين أن تحلّل المعلومات القادمة إليها خلال زمن كهذا، وهذا يثبت أن الرسول الكريم يحدثنا عن أشياء لم نتمكَّن من رؤيتها إلا بأجهزة التصوير المتطورة والتي تلتقط أكثر من ألف صورة في كل ثانية، وهنا يتساءل المرء: لو لم يكن محمد صلى الله عليه وسلم رسولاً من عند الله تعالى، فمن أين جاء بهذه المعلومات الدقيقة التي تطلب اكتشافها من العلماء أكثر من قرنين من البحث والدراسة؟

لذلك يمكن القول: بما أن حقيقة أطوار البرق لم تُعلم إلا منذ سنوات قليلة، فإن هذا الحديث يمثل معجزة نبوية تشهد لسيدنا محمَّد صلى الله عليه وسلم على صدق رسالته وأنه رسول من عند الله تعالى.

لتحميل هذا العرض بسهولة على ملف بوربوينت سعته 525 كيلو بايت: اضغط هنا.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:40 pm




عرض رائع: آفاق العلاج بالقرآن

من خلال هذا العرض الرائع نكتشف معاً عظمة الشفاء بالقرآن الكريم برؤية علمية جديدة، حقائق مذهلة يقدمها البحث من خلال عرض شيق على شكل بور بوينت...




ملخص البحث

يهدف هذا البحث إلى وضع الأساس العلمي للعلاج بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وبالتالي إثبات جدوى العلاج بالقرآن من الناحية العلمية والطبية. لقد ظهرت حديثاً بعض الطرق البديلة للعلاج فيما يعرف بالطب البديل، وإحدى هذه الطرق تسمى علمياً العلاج بالصوتsound healing حيث أثبت العلماء أن كل خلية من خلايا الدماغ تهتز بتردد محدد، وأن هنالك برنامجاً دقيقاً داخل كل خلية ينظم عملها طيلة فترة حياتها، ويتأثر هذا البرنامج بالمؤثرات الخارجية مثل الصدمات النفسية والمشاكل الاجتماعية.

ولذلك فإن هذه الخلايا لدى تعرضها لمثل هذه التأثيرات سوف يختل عمل البرنامج الخاص بها مما يؤدي إلى الاضطرابات المختلفة، وقد يؤدي إلى خلل في نظام عمل الجسم بالكامل فتظهر الأمراض على أنواعها النفسية والعضوية. ويؤكد العلماء أن أفضل وأسهل طريقة لمعالجة معظم الأمراض يكون بإعادة برمجة هذه الخلايا، أو بعبارة أخرى إعادة التوازن لها وتعديل اهتزازاتها إلى الحدود الطبيعية لأنهم وجدوا أن الخلية المتضررة تكون أقل اهتزازاً من الخلية السليمة.

ومن هنا يحاول العلماء البحث عن الذبذبات الصوتية الصحيحة التي تؤثر لدى سماعها على الخلايا المتضررة وتعيد التوازن إليها، ولا تزال التجارب العملية جارية حتى اليوم. ولكن علماء الغرب يعتمدون على العلاج بالموسيقى وأصوات الطبيعة والذبذبات الثابتة فهذا ما لديهم. وهنا يأتي دور العلاج بالقرآن الكريم والأدعية المأثورة، وكما نعلم فإن الصوت يصل إلى الدماغ من خلال الأذن والصوت هو عبارة عن ذبذبات، وعندما يستمع المريض إلى تلاوة الآيات فإن الذبذبات القرآنية التي تصل إلى دماغه تحدث تأثيراً إيجابياً في اهتـزاز الخلايا فتجعلها تهتز بالترددات المناسبة التي فطرها الله عليها. لأن القرآن يتميز بتناسق فريد من نوعه لا يتوافر في أي كلام آخر، يقول تعالى: (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].

ولذلك فإن العلاج بالقرآن هو أفضل وأسهل طريقة لإعادة التوازن للخلية المتضررة، فالله تعالى هو خالق الخلايا وهو الذي أودع فيها هذه البرامج الدقيقة، وهو أعلم بما يصلحها، وعندما يخبرنا المولى تبارك وتعالى بأن القرآن شفاء بقوله (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) [الإسراء: 82]، فهذا يعني أن تلاوة القرآن لها تأثير مؤكد على إعادة توازن الخلايا. ولذلك فإننا نرى كثيراً من الحالات التي استعصت على الطب مثل بعض أنواع السرطان، يأتي العلاج القرآني ليشفي هذه الأمراض بإذن الله، لأن العلاج بالقرآن ببساطة هو إعادة لبرمجة الخلايا في الدماغ لتتحكم بالعمليات الأساسية عند الإنسان وتعيد الجسم لحالته الطبيعية وتزيد من مناعته وقدرته على مقاومة هذه الأمراض، وبعبارة أخرى إن العلاج بالقرآن والرقية الشرعية هو عملية تنشيط خلايا الدماغ المسؤولة عن قيادة الجسم ورفع مستوى الطاقة فيها وجعلها تهتز بالطريقة الطبيعية. ومن أهم نتائج هذا البحث إقناع المعارضين بأن العلاج بالقرآن له أساس علمي، وإقناع الأطباء بأن يستفيدوا من العلاج بالقرآن بالإضافة إلى أدويتهم، كذلك فإن مثل هذا البحث هو وسيلة لإقناع غير المسلمين بصدق كتاب الله تبارك وتعالى، وإثبات إعجاز القرآن من الناحية الطبية والنفسية.

تحميل البحث

لتحميل البحث على شكل ملف بوربوينت سعته 530 كيلو بايت اضغط هنا.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:41 pm




عرض رائع لمحاضرة النسيج الكوني

استجابة منا لطلب الكثير من الإخوة القراء نقدم عرضاً على "بور بوينت" بالشرح والصور لمحاضرة النسيج الكوني التي تم إلقاؤها في مؤتمر الإعجاز العلمي بالكويت...


نقدم للإخوة القراء فيما يلي محاضرة: النسيج الكوني: رؤية علمية قرآنية، على شكل ملف "بور بوينت" سهل التحميل، ويتضمن هذا العرض نص المحاضرة المختصر بالإضافة إلى الصور التي تم عرضها خلال المؤتمر، وقد تم إعداد هذا العرض بشكل مشوق ومبسط جداً.


ــــــــــــــــــــــــــ


يمكن تحميل الملف وسعته 520 كيلو بايت بسهولة، اضغط هنا.


فيديو محاضرة النسيج الكوني من مؤتمر الكويت للإعجاز العلمي اضغط هنا للتحميل.





بحث رائع النسيج الكوني: رؤية علمية قرآنية.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من أفضل مواضيع المنتديات

مُساهمة  عادل التونى في الخميس مايو 01, 2008 7:42 pm




الحروف المقطعة "الم" وأسرارها العددية

نقدم للإخوة القراء هذه السلسلة من الشرائح الميسرة لتبسيط فهم الإعجاز الرقمي باللغتين العربية والانكليزية بأسلوب مشوق، ونتناول بعض أسرار الحروف المقطعة "الم" في القرآن الكريم...

من خلال هذه المعادلات السباعية والتي تتكرر بنظام مذهل سوف ندرك بعض أسرار هذه الحروف التي أودعها الله في كتابه المجيد. وهذا يثبت بالبرهان المادي أن هذه الحروف ليست حروفاً لا معنى لها كما يدّعي بعض المشككين، بل لها معنى وهنالك حكمة عظيمة من وجودها في كتاب الله تعالى، ليستيقن البشر على اختلاف ألسنتهم وعقائدهم، أن القرآن كتاب الله تعالى.

إذ لا يمكن لبشر أن يصنع مثل هذه المعادلات المحكمة، وهنا يتجلى قول الحق تبارك وتعالى: ( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) [الإسراء: 88].

لتحميل هذا العرض على ملف سعته 350 كيلو بايت اضغط هنا.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى