شخصيات اسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: شخصيات اسلامية

مُساهمة  عادل التونى في الجمعة مايو 02, 2008 12:50 am

القرطبي
هل تعلم أن القرطبي
واسمه محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي الأندلسي، أبو
عبد الله، القرطبي من كبار المفسرين، صالح متعبد. من أهل قرطبة. رحل
إلى الشرق واستقر بمنية ابن خصيب (في شمالي أسيوط، بمصر) وتوفي فيها.
من كتبه «الجامع لأحكام القرآن ـ ط» عشرون جزءاً، يعرف بتفسير القرطبي؛
و«قمع الحرص بالزهد والقناعة» و«الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى»
و«التذكار في أفضل الأذكار ـ ط» و«التذكرة بأحوال الموتى وأحوال الآخرة
ـ خ» مجلدان.

العز بن عبد السلام
هل تعلم أن العز
بن عبد السلام واسمه عبد العزيز بن عبد السلام بن أبي القاسم بن الحسن
السلمي الدمشقي، عز الدين الملقب بـ سلطان العلماء هو فقيه شافعي بلغ
رتبة الاجتهاد. ولد ونشأ في دمشق. وزار بغداد سنة 599 هـ، فأقام شهراً.
وعاد إلى دمشق، فتولى الخطابة والتدريس بزاوية الغزالي، ثم الخطابة
بالجامع الأموي. ولما سلم الصالح إسماعيل ابن العادل قلعة «صفد» للفرنج
اختياراً أنكر عليه ابن عبد السلام ولم يدع له في الخطبة، فغضب وحبسه.
ثم أطلقه فخرج إلى مصر، فولاه صاحبها الصالح نجم الدين أيوب القضاء
والخطابة ومكنه من الأمر والنهي. ثم اعتزل ولزم بيته. ولما مرض أرسل
إليه الملك الظاهر يقول: إن في أولادك من يصلح لوظائفك. فقال: لا.
وتوفي بالقاهرة. من كتبه «التفسير الكبير» و«الإلمام في أدلة الأحكام»
و«قواعد الشريعة ـ خ» و«الفوائد ـ خ» و«قواعد الأحكام في أصلاح الأنام
ـ ط» فقه، و«ترغيب أهل الإسلام في سكن الشام» و«بداية السول في تفضيل
الرسول ـ ط» و«الفتاوي ـ خ» و«الغاية في اختصار النهاية ـ خ» فقه.

بيبرس
هل تعلم أن الظاهر
بيبرس العلائي البندقداري الصالحي، ركن الدين، الملك الظاهر هو صاحب
الفتوحات والأخبار والآثار. مولده بأرض القبجاق. أسر فبيع في سيواس، ثم
نقل إلى حلب، ومنها إلى القاهرة. فاشتراه الأمير علاء الدين أيدكين
البندقدار، وبقي عنده، فلما قبض عليه الملك الصالح (نجم الدين أيوب)
بيبرس، فجعله في خاصة خدمه، ثم أعتقه. ولم تزل همته تصعد به حتى كان
«أتابك» العساكر بمصر، في أيام الملك «المظفر» قطز، وقاتل معه التتار
في فلسطين. ثم اتفق مع أمراء الجيش على قتل قطز، فقتلوه، وتولى «بيبرس»
سلطنة مصر والشام «سنة 658 هـ) وتلقب بـ الملك «القاهر، أبي الفتوحات»
ثم ترك هذا اللقب وتلقب بـ الملك «الظاهر». وكان شجاعاً جباراً، يباشر
الحروب بنفسه. وله الوقائع الهائلة مع التتار والإفرنج (الصليبيين) وله
الفتوحات العظيمة، منها بلاد (النوبة) و«دنقلة» ولم تفتح قبله مع كثرة
غزو الخلفاء والسلاطين لها. وفي أيامه انتقلت الخلافة إلى الديار
المصرية سنة 659 هـ. وآثاره وعمائره وأخباره كثيرة جداً. توفي في دمشق
ومرقده فيها معروف أقيمت حوله المكتبة الظاهرية.

صلاح الدين
الأيوبي
هل تعلم أن صلاح الدين الأيوبي واسمه يوسف بن
أيوب بن شاذي، أبو المظفر، صلاح الدين الأيوبي، الملقب بـ الملك الناصر
هو من أشهر ملوك الإسلام. كان أبوه وأهله من قرية دوين (في شرقي
أذربيجان) وهم بطن من الروادية، من قبيلة الهذانية، من الأكراد. نزلوا
بتكريت، وولد بها صلاح الدين، وتوفي فيها جده شاذي. ثم ولي أبوه (أيوب)
أعمالاً في بغداد والموصل ودمشق. ونشأ هو في دمشق، وتفقه وتأدب وروى
الحديث بها وبمصر والإسكندرية، وحدث في القدس. ودخل مع أبيه (نجم
الدين) وعمه (شيركوه) في خدمة نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي
(صاحب دمشق وحلب والموصل) واشترك صلاح الدين مع عمه شيركوه في حملة
وجهها نور الدين للاستيلاء على مصر (سنة 559 هـ) فكانت وقائع ظهرت فيها
مزايا صلاح الدين العسكرية. وتم لشيركوه الظفر أخيراً، باسم السلطان
نور الدين، فاستولى على زمام الأمور بمصر، واستوزره خليفتها العاضد
الفاطمي. ولكن شيركوه ما لبث أن مات. فاختار العاضد للوزارة وقيادة
الجيش صلاح الدين، ولقبه بـ الملك الناصر. وهاجم الفرنج دمياط، فصدهم
صلاح الدين. ثم استقل بملك مصر، مع اعترافه بسيادة نور الدين. ومرض
العاضد مرض موته، فقطع صلاح الدين خطبته، وخطب للعباسيين، وانتهى بذلك
أمر الفاطميين. ومات نور الدين (سنة 569) فاضطربت البلاد الشامية
والجزيرة، ودعي صلاح الدين لضبطها، فأقبل على دمشق (سنة 570) فاستقبلته
بحفاوة. وانصرف إلى ما وراءها، فاستولى على بعلبك وحمص وحماة وحلب. ثم
ترك حلب للملك الصالح إسماعيل بن نور الدين، وانصرف إلى عملين جديين:
أحدهما الإصلاح الداخلي في مصر والشام، بحيث كان يتردد بين القطرين،
والثاني دفع غارات الصليبيين ومهاجمة حصونهم وقلاعهم في بلاد الشام.
فبدأ بعمارة قلعة مصر، وأنشأ مدارس وآثاراً فيها. ثم انقطع عن مصر بعد
رحيله عنها سنة 578 إذ تتابعت أمامه حوادث الغارات وصد الاعتداءات
الفرنجية في الديار الشامية، فشغلته بقية حياته. ودانت لصلاح الدين
البلاد من آخر حدود النوبة جنوباً وبرقة غرباً إلى بلاد الأرمن شمالاً،
وبلاد الجزيرة والموصل شرقاً. وكان أعظم انتصار له على الفرنج في
فلسطين والساحل الشامي «يوم حطين» الذي تلاه استرداد طبرية وعكار ويافا
إلى ما بعد بيروت، ثم افتتاح القدس (سنة 583) ووقائع على أبواب صور،
فدفاع مجيد عن عكا انتهى بخروجها من يده (سنة 587) بعد أن اجتمع لحربه
ملكا فرنسا وإنكلترة بجيشهما
عز الدين القسام
هل تعلم أن عز الدين القسام مجاهد،
من أسرة كريمة في جبلة (من أعمال اللاذقية). تعلم في الأزهر بمصر.
واشتغل في بلده بالتعليم والوعظ إلى أن احتل الفرنسيون ساحل سورية في
ختام الحرب العالمية الأولى (سنة 1918) فثار في جماعة من تلاميذه
ومريديه. وطارده الفرنسيون، فقصد دمشق، إبان الحكم الفيصلي. ثم غادرها
بعد استيلاء الفرنسيين عليها (سنة 1920) فأقام في حيفا (بفلسطين) وتولى
فيها إمامة جامع الاستقلال وخطابته، ورياسة جمعية الشبان المسلمين.
وتعاون مع الشيخ محمد كامل القصاب على تأليف كتاب «النقد والبيان ـ ط».
واستفحل الخطر الصهيوني، فثارت فلسطين على الإنكليز، وكانوا حكامها
(سنة 1934) وظهرت بطولة القسام في معارك خاضها في تلك الثورة، منفرداً
بعصبة من رجاله، يقاتلون كلما وجدوا سبيلاً إلى القتال، ويأوون إلى
الكهوف والمغاور. ومات شهيداً في أواخر عهد الثورة، فدفن في قرية
«الشيخ» بجوار حيفا.

عمر المختار
هل تعلم أن عمر
المختار أشهر مجاهدي طرابلس الغرب في حربهم مع المستعمرين الإيطاليين.
ولد في البطنان (ببرقة) وتعلم في الزاوية السنوسية بالجغبوب، وأقامه
محمد المهدي الإدريسي شيخاً على «زاوية القصور» بالجبل الأخضر بقرب
المرج. وسافر معه إلى السودان سنة 1312 هـ، فأقيم بها شيخاً لزاوية
«كلك» إلى سنة 1321 هـ وعاد إلى برقة شيخاً لزاوية القصور، فأقام إلى
أن احتل الإيطاليون مدينة بنغازي (سنة 1329 هـ) فكان في طليعة الناهضين
للجهاد. وطالت الحرب، وتتابعت المعارك، ومنطقة المختار ثابتة منيعة.
وتهادن الإيطاليون والطرابلسيون سنة 1340 هـ ودب الخلاف في زعماء
طرابلس وبرقة، وتجددت المعركة مع الإيطاليين، ونفض الأدارسة يدهم منها،
فتولى عمر قيادة «الجبل الأخضر» وتلاحقت به القبائل، واتفق الرؤساء على
أن يكون القائد العام والرئيس الأعلى للمجاهدين. وهاجمتهم القوى
الإيطالية، فردوا هجومها، وغنموا منها آلات حربية ومؤناً غير قليلة.
وأشهر ما نشب من المعارك معركة «الرحيبة» و«عقيرة المطمورة» و«كرسة»
وهي أسماء أماكن في الجبل الأخضر، نسبت إليها تلك الوقائع. ويقول
غراسياني القائد العام الإيطالي، في بيان له عن الوقائع التي نشبت بين
جنوده والسيد عمر المختار: إنها «كانت 263 معركة في خلال عشرين شهراً»
هذا عدا ما خاضه المختار من المعارك في خلال عشرين سنة قبلها. وبينما
هو في سرية من رجاله، نحو خمسين فارساً، بناحية «سلنطة» بالجبل الأخضر،
يستكشف مواقع العدو، فوجىء بقوة إيطالية أحاطت به، فقاتلها، واستشهد
أكثر من معه، وأصيب بجراح، وقتل جواده، فانقض عليه بعض الجنود فأسروه،
وهم لا يعرفون من هو. ثم عرف وأرسل إلى سوسة، ومنها أركب الطراد
«أوسيني» إلى بنغازي. وسجن أربعة أيام. وسئل عن أعماله فأجاب بالإيجاب،
غير هياب، فقتل شنقاً في مركز «سلوق» بنغازي. وممن رثاه الشاعران شوقي
ومطران.

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شخصيات اسلامية

مُساهمة  عادل التونى في الجمعة مايو 02, 2008 12:49 am


أعـــــلام
======

الإمام مالك
هل تعلم أن الإمام مالك بن أنس بن
مالك الأصبحي الحميري، أبو عبد الله هو إمام دار الهجرة، وأحد الأئمة
الأربعة عند أهل السنة، وإليه تنسب المالكية. مولده ووفاته في المدينة.
كان صلباً في دينه، بعيداً عن الأمراء والملوك، وشي به إلى جعفر عم
المنصور العباسي، فضربه سياطاً انخلعت لها كتفه. ووجه إليه الرشيد
العباسي ليأتيه فيحدثه، فقال: العلم يؤتى؛ فقصد الرشيد منزله واستند
إلى الجدار، فقال مالك: يا أمير المؤمنين من إجلال رسول الله إجلال
العلم، فجلس بين يديه، فحدثه. وسأله المنصور أن يضع كتاباً للناس
يحملهم على العمل به، فصنف «الموطأ ـ ط». وله رسالة في «الوعظ ـ ط»
وكتاب في «المسائل ـ خ» ورسالة في «الرد على القدرية» وكتاب في
«النجوم» و«تفسير غريب القرآن» وأخباره كثيرة.


الإمام
الشافعي

هل تعلم أن واسمه محمد بن
إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع الهاشمي القرشي المطلبي، أبو عبد
الله هو أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة. وإليه تنسب الشافعية كافة.
ولد في غزة (بفلسطين) وحمل منها إلى مكة وهو ابن سنتين. وزار بغداد
مرتين. وقصد مصر سنة 199هـ وتوفي فيها، وقبره معروف في القاهرة. قال
المبرد: كان الشافعي أشعر الناس وآدبهم وأعرفهم بالفقه والقراآت. وقال
الإمام ابن حنبل: ما أحد ممن بيده محبرة أو ورق إلا وللشافعي في رقبته
منة. وكان من أحذق قريش بالرمي، يصيب من العشرة عشرة، برع في ذلك أولاً
كما برع في الشعر واللغة وأيام العرب، ثم أقبل على الفقه والحديث،
وأفتى وهو ابن عشرين سنة. وكان ذكياً مفرطاً في الذكاء. له تصانيف
كثيرة، أشهرها كتاب «الأم ـ ط» في الفقه، سبع مجلدات، ومن كتبه «المسند
ـ ط» في الحديث، و«أحكام القرآن ـ ط» و«السنن ـ ط» و«الرسالة ـ ط» في
أصول الفقه، و«اختلاف الحديث ـ ط» و«السبق والرمي» و«فضائل قريش» و«أدب
القاضي» و«المواريث».


أبو حنيفة الن عمان
هل تعلم أن أبو حنيفة النعمان بن
ثابت، إمام الحنفية، هو الفقيه المجتهد المحقق، أحد الأئمة الأربعة عند
أهل السنة. قيل: أصله من أبناء فارس. ولد ونشأ بالكوفة. وكان يبيع الخز
ويطلب العلم في صباه، ثم انقطع للتدريس والإفتاء. وأراده عمر بن هبيرة
(أمير العراقين) على القضاء، فامتنع ورعاً. وأراده المنصور العباسي بعد
ذلك على القضاء ببغداد، فأبى، فحلف عليه ليفعلن، فحلف أبو حنيفة أنه لن
يفعل، فحبسه إلى أن مات وكان قوي الحجة، من أحسن الناس منطقاً، قال
الإمام مالك، يصفه: رأيت رجلاً لو كلمته في هذه السارية أن يجعلها
ذهباً لقام بحجته. وكان كريماً في أخلاقه، جواداً، حسن المنطق والصورة،
جهوري الصوت، إذا حدث انطلق في القول وكان لكلامه دوي. وعن الإمام
الشافعي: الناس عيال في الفقه على أبي حنيفة.


الإمام ابن حنبل
هل تعلم أن الإمام ابن حنبل واسمه
أحمد بن محمد بن حنبل، أبو عبد الله، الشبياني الوائلي هو إمام المذهب
الحنبلي، وأحد الأئمة الأربعة. أصله من مرو، وكان أبوه والي سرخس. وولد
ببغداد سنة 780 م، فنشأ منكباً على طلب العلم، وسافر في سبيله أسفاراً
كبيرة إلى الكوفة والبصرة ومكة والمدينة واليمن والشام والثغور والمغرب
والجزائر والعراقين وفارس وخراسان والجبال والأطراف. وصنف «المسند ـ ط»
ستة مجلدات، يحتوي على ثلاثين ألف حديث. وله كتب في «التاريخ» و«الناسخ
والمنسوخ» و«الرد على الزنادقة فيما ادعت به من متشابه القرآن ـ ط»
و«التفسير» و«فضائل الصحابة» و«المناسك» و«الزهد ـ ط» في خزانة الرباط
و«الأشربة» و«المسائل» و«العلل والرجال ـ خ». وكان أسمر اللون، حسن
الوجه، طويل القامة، يلبس الأبيض ويخضب رأسه ولحيته بالحناء. وفي أيامه
دعاه المأمون إلى القول بخلق القرآن ومات قبل أن يناظر ابن حنبل، وتولى
المعتصم فسجن ابن حنبل ثمانية وعشرين شهراً لامتناعه عن القول بخلق
القرآن، وأطلق سنة 220 هـ. ولم يصبه شر في زمن الواثق بالله ـ بعد
المعتصم ـ ولما توفي الواثق وولي أخوه المتوكل ابن المعتصم أكرم الإمام
ابن حنبل وقدمه، ومكث مدة لا يولي أحداً إلا بمشورته، وتوفي الإمام وهو
على تقدمه عند المتوكل.


هارون الرشيد
هل تعلم أن هارون (الرشيد) العباسي،
هو خامس خلفاء الدولة العباسية . نشأ في دار الخلافة ببغداد. وولاه
أبوه غزو الروم في القسطنطينية، فصالحته الملكة إيريني Irène وافتدت
منه مملكتها بسبعين ألف دينار تبعث بها إلى خزانة الخليفة في كل عام.
وبويع بالخلافة بعد وفاة أخيه الهادي (سنة 170 هـ) فقام بأعبائها،
وازدهرت الدولة في أيامه. واتصلت المودة بينه وبين ملك فرنسا كارلوس
الكبير الملقب بشارلمان (Charlemagne) فكانا يتهاديان التحف. وكان
الرشيد عالماً بالأدب وأخبار العرب والحديث والفقه، فصيحاً، شجاعاً
كثير الغزوات، يلقب بجبار بني العباس، حازماً كريماً متواضعاً، يحج سنة
ويغزو سنة، لم ير خليفة أجود منه، ولم يجتمع على باب خليفة ما اجتمع
على بابه من العلماء والشعراء والكتاب والندماء. وكان يطوف أكثر
الليالي متنكراً. له وقائع كثيرة مع ملوك الروم، واستمرت جزيتهم تحمل
إليه من القسطنطينية طول حياته. استمرت ولايته 23 سنة وشهرين وأيام.
توفي في «سناباذ» من قرى طوس، وبها قبره.


المظفر قطز
هل تعلم أن المظفر قطز هو ثالث ملوك
الترك المماليك بمصر والشام. كان مملوكاً للمعز «أيبك التركماني».
وترقى إلى أن كان في دولة المنصور بن المعز «أتابك» العساكر. ثم خلع
المنصور، وتسلطن مكانه (سنة 657 هـ) وخلع على الأمير ركن الدين «بيبرس»
البندقداري وجعله «أتابك» العساكر وفوض إليه جميع أمور المملكة. ونهض
لقتال «التتار» وكانوا بعد تخريب بغداد قد وصلوا إلى دمشق، وهددوا مصر؛
فلقي جيشاً منهم في «عين جالوت» بفلسطين، فكسره (سنة 658) وطارد فلوله
إلى «بيسان» فظفر بهم، ودخل دمشق في موكب عظيم، وعزل من بقي من أولاد
بني أيوب واستبدل بهم من اختار من رجاله. ورحل يريد مصر. وبينما هو في
الطريق تقدم منه أتابك عسكره «بيبرس» ووراءه عدد كبير من أمراء الجيش،
فتناولوه بسيوفهم فقتلوه. ودفن بالقصير. ثم نقل إلى القاهرة.

السيوطي
هل تعلم أن الجلال السيوطي عبد
الرحمن بن أبي بكر الخضيري السيوطي، جلال الدين هو إمام حافظ مؤرخ
أديب. له نحو 600 مصنف، منها الكتاب الكبير، والرسالة الصغيرة. نشأ في
القاهرة يتيماً (مات والده وعمره خمس سنوات) ولما بلغ أربعين سنة اعتزل
الناس، وخلا بنفسه في روضة المقياس، على النيل، منزوياً عن أصحابه
جميعاً، كأنه لا يعرف أحداً منهم، فألف أكثر كتبه. وكان الأغنياء
والأمراء يزورونه ويعرضون عليه الأموال والهدايا فيردها. وطلبه السلطان
مراراً فلم يحضر إليه، وأرسل إليه هدايا فردها. وبقي على ذلك إلى أن
توفي كان يلقب بابن الكتب، لأن أباه طلب من أمه أن تأتيه بكتاب،
ففاجأها المخاض، فولدته وهي بين الكتب. من كتبه «الإتقان في علوم
القرآن ـ ط» و«إتمام الدراية لقراء النقاية ـ ط» كلاهما له، في علوم
مختلفة، و«الأحاديث المنيفة ـ خ» و«الأرج في الفرج ـ ط» و«إسعاف المبطأ
في رجال الموطأ ـ ط» و«الأشباه والنظائر ـ ط» في العربية، و«الأشباه
والنظائر ـ ط» في فروع الشافعية، و«الاقتراح ـ ط» في أصول النحو،
و«الإكليل في استنباط التنزيل ـ ط» و«الألفاظ المعربة ـ خ» و«الألفية
في مصطلح الحديث ـ ط» و«الألفية في النحو ـ ط» واسمها «الفريدة» وله
شرح عليها.


الإمام البخاري
هل تعلم أن الإمام البخاري محمد بن
إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة أبو عبد الله هو حبر الإسلام، والحافظ
لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، صاحب «الجامع الصحيح ـ ط» المعروف
بصحيح البخاري، و«التاريخ ـ ط» أجزاء منه، و«الضعفاء ـ ط» في رجال
الحديث، و«خلق أفعال العباد ـ ط» و«الأدب المفرد ـ ط». ولد في بخارى،
ونشأ يتيماً، وقام برحلة طويلة (سنة 210) في طلب الحديث، فزار خراسان
والعراق ومصر والشام، وسمع من نحو ألف شيخ، وجمع نحو ست مئة ألف حديث
اختار منها في صحيحه ما وثق برواته. وهو أول من وضع في الإسلام كتاباً
على هذا النحو. وأقام في بخارى، فتعصب عليه جماعة ورموه بالتهم، فأخرج
إلى خرتنك (من قرى سمرقند) فمات فيها. وكتابه في الحديث أوثق الكتب
الستة المعول عليها، وهي: صحيح البخاري وصحيح مسلم (201 ـ 261 هـ) وسنن
أبي داود (202 ـ 275 هـ) وسنن الترمذي (209 ـ 279 هـ) وسنن ابن ماجه
(209 ـ 273 هـ) وسنن النسائي (215 ـ 303 هـ).



عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى