الامام الشافعى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الامام الشافعى

مُساهمة  عادل التونى في الأربعاء يوليو 02, 2008 9:08 pm


من هو الإمام الشافعي ؟؟
الأمام الشافعي هو محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب، بن عبيد بن يزيد، بن هاشم بن المطلب، ابن عبد مناف على ما تروي الغالبية من مؤرخي الرجال، فهو بذلك قرشي، وأما أمه فهي أزدية على الصحيح وكنيتها أم هبية الأزدية.

ولد الإمام الشافعي بغزة سنة 150 هـ وهي السنة التي توفي فيها الإمام أبو حنيفة، وحمل إلى مكة وهو ابن سنتين.

والشافعي وإن كان قد ولد من نسب شريف، ولكنه عاش يتيما عيشة الفقراء إلى أن استقام عوده، وقد حرصت والدته على تثقيفه فحفظ القرآن الكريم بسهولة نادرة، ثم اتجه إلى حفظ الأحاديث فاستمع إلى المحدثين وحفظ الحديث بالسمع ثم كتبه على الخزف أحيانا وعلى الجلود أحيانا أخرى.

وقد كان مع حفظه أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم يميل إلى تعلم الفصحى، فخرج بذلك إلى البادية ولزم اهلها.

وقد أقام في البادية مدة طويلة استغرقت عشر سنوات كما ذكر ابن كثير في إحدى الروايات، جعلته يتخذ من عادات أهل البادية ما يراه حسنا. أما العلم فقد طلبه الشافعي بمكة، فتفقه وبلغ شأنا عظيما في الفقه ومن ثم رحل إلى المدينة ليستفيد من فقه الإمام مالك بن أنس. فروى عنه الموطأ ودارسه في المسائل التي كان يفني فيها الإمام مالك إلى أن توفي عام 179 بوقت بلغ الشافعي فيه سن الشباب.

وبعد رحلة إلى نجران باليمن، قدم الشافعي بغداد سنة 184 وهو في الرابعة والثلاثين من عمره، فأقام فيها حوالي سنتين أخذ يدرس خلالها فقه العراقيين، فقرأ كتب الإمام محمد بن الحسن، وتلقاها عليه وبذلك اجتمع له فقه الحجاز وفقه العراق، ومن ثم عاد الشافعي إلى مكة وأخذ يلقى دروسه في الحرم المكي والتقى به أكابر العلماء واستمعوا إليه، وفي هذا الحين التقى به الإمام أحمد بن حنبل وأعجب بنجابته.

عاد الشافعي إلى بغداد للمرة الثانية عام 195هـ، فألف لأول مرة كتاب " الرسالة " الذي وضع فيه الأساس لعلم أصول الفقه وشرائط الاستدلال بالقرآن والسنة والإجماع والقياس وبيان الناسخ والمنسوخ، ومراتب العموم والخصوم، كما حققه الرازي في مناقب الشافعي، والخطيب في تاريخ بغداد. ثم اعتزم السفر إلى مصر فوصل إليها عام 199 هـ.
وتوفي سنة 204 هـ وقد بلغ من العمر 54 عاما.

سيرة مختصرة )


عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الامام الشافعى

مُساهمة  عادل التونى في الأربعاء يوليو 02, 2008 9:09 pm

قافية الهمزة:
دع الأَيّام تفعلْ ما تشاء

من حِكم الإمام الشافعي رضي اللّه تعالى عنه:

1 - دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ=وَطِبْ نَفْسَاً إِذَا حَكَمَ القَضَاءُ
2 - وَلاَ تَجْزَعْ لِحَادِثَةِ اللَّيَالِي=فَمَا لِحَوادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ
3 - وََكُنْ رجُلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً=وَشِيمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالوَفَاءُ
4 - وَإِنْ كَثُرَتْ عُيُوبُكَ فِي البَرَايَا=وَسَرَّكَ أَنْ يَكُونَ لَهَا غِطَاءُ
5 - يُغَطّى بِالسَّمَاحَةِ كُلُّ عَيْبٍ=وَكَمْ عَيْبٍ يُغَطِّيهِ السَّخَاءُ
6 - وَلاَ حُزْنٌ يَدُومُ وَلاَ سُرُورٌ=وَلاَ بُؤْسٌ عَلَيْكَ وَلاَ رَخَاءُ
7 - وَلاَ تُرِ لِلأَعادِي قَطٌّ ذُلاًّ=فَإِنَّ شَمَاتَةَ الأَعْدَا بَلاّءٌ
8 - وَلاَ تَرْجُ السَّمَاحَةَ مِنْ بَخِيلٍ=فَمَا فِي النَّارِ لِلظَّمْآنِ مَاءُ
9 - وَرِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَّأَنِّي=وَلَيْسَ يَزِيدُ فِي الرِّزْقِ العَنَاءُ
10- إِذَا مَا كُنْتَ ذَا قَلْبٍ قَنُوعٍ=فَأَنْتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَواءُ
11 - وَمَنْ نَزَلتْ بِسَاحَتِهِ المَنَايَا=فَلاَ أَرْضٌ تَقِيهِ وَلاَ سَماءُ
12 - وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ وَلكِنْ=إِذَا نَزَلَ القَضَا ضَاقَ الفَضَاءُ
13 - دَعِ الأَيَّامَ تَغْدُرْ كُلَّ حِيْنٍ=وَلاَ يُغْنِي عَنِ المَوْتِ الدَّوَاءُ


1 - طب نفساً: طابت نفسه بالشَّيء: وافقها فارتاحت إليه، أَو سمحت به من غير كراهية. القضاء: إِخراج ما ثبت بالمقدر إلى الوجود، ومنه القضاء والقدر.
وفي بعض النسخ ( نزل ) بدلا من ( حكم ) .

2 - تجزع: تفقد الصَّبر على ما أَصابك. الحادثة: المصيبة، والنَّائبة، الجمع: الحوادث.

3 - الأهوال: المفرد: الهول؛ أي: الفزع. الجلد: جلد جلداً وجلادةً وجلودة: قوي، وصبر على المروه. شيمتك: الشَّيمة: الخُلق والطبيعة، الجمع: شيم. السماحة: الجود والكرم والسُّهولة. الوفاء: المحافظة على العهد وإتمامه.

4 - عيوبك: المفرد: العيب؛ أي: الوصْمة والنَّقيصة والمذمَّة. البرايا: المفرد: البريَّة؛ أي: الخلق.

5 - ورد هذا البيت في بعض النسخ:
تَسَتَّرْ بالسَّخَاءِ فَكُلُّ عَيْبٍ * يُغَطِّيهِ كَمَا قِيلَ الثناء

6 - الحزن: الهمُّ والغمُّ، والجمع: أحزان. السرور: الفرح. البؤس: المشقَّة والفقر والشِّدة، الجمع: أبؤس. الرخاء: سعة العيش، وحسن الحال. عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "تَعَرَّفْ إِلى اللّه فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ في الشِّدَّةِ". - أخرجه السيوطي في الدر المنثور: 1/166، والبغوي في شرح السُّنَّة: 4/123، والهندي في كنز العمال: 3221، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد: 14/125، والعجلوني في كشف الخفاء: 1/366، وابن كثير في تفسيره: 7/34 و 91، والقرطبي في تفسيره: 6/398.

7 - الأعادي: العدو: ذو العداوة (للواحد والجمع، والمذكَّر والمؤنّث)، وقد يثنَّى ويجمع ويؤنّث. الجمع: أعداء، وعِداً، وعُداة، وجمع الجمع: أعاد. الشماتة: الفرح ببلية العدو. بلاء: الاختبار والامتحان. قال تعالى في سورة الأنبياء الآية 35: {وَنَبْلُوَكُمْ بِالشَّرِّ والخَيْرِ فِتْنَةً}.

8 - ترج: تأمل، وأصل الفعل: ترجو، وأصل ترجو: رجأ؛ أي: أمَّل، قلبت الهمزة واواً. البخيل: مُمسك المال عمَّا لا يصحُّ حبسه عنه. الظمآن: العطشان.

9 - رزقك: الرزق: كل ما ينتفع به مما يؤكل ويلبس، والعطاء. التأني: التمهُّل. العناء: التَّعب والتَّعب، والفعل: عنى، والمصدر: عناء. عن أبي الدرداء رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "الرّزْقُ مَقْسُومٌ، وَكذَا الرّزْقُ يَطْلُبُ العَبْدَ كَمَا يَطْلُبُهُ أَجَلُهُ". - أخرجه العجلوني في كشف الخفاء: 1/517، وابن القيسراني في تذكرة الموضوعات: 1060.

10 - قنوع: الكثير القناعة، والقناعة: رضا الإنسان بما قُسم له.

11 - المنايا: المفرد: المنيَّة؛ أي: الموت.

12 - القضا: هنا بمعنى القضاء والقدر. وفي بعض النسخ ورد هذا البيت بهذا النص:
وَأَرْضُ اللّه وَاسِعَةٌ وَلَكِنْ * إِذَا نَزَلَ القَضَا ضَاقَ الفَضَاءُ


13 - تغدر: تنقض العهد وتترك الوفاء. والغدر: ترك الوفاء، ونقض الذِّمام والعهد.

[مصدر هذه الأبيات من: خزانة الأدب: 2/426، وجواهر الآدب: 665، والكشكول: 3/174، وأدب الفقهاء: 127-128، وتوالي التأسيس: 144، والأبيات: 1 -2 و 10 غير منسوبة.

[

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى