الاسماء عند الشعراوى - المصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاسماء عند الشعراوى - المصور

مُساهمة  عادل التونى في السبت مايو 24, 2008 6:06 pm

المصوّر
صور الشيء أي جعل له شكلا معلوما .. ويطلق هذا الفعل على من يقوم بعمل تمثال مجسم للشيء .. أو يرسمه على الورق .. أو يلتقط له صورة بآلة تصوير .. والاسم مصور . والمصور بأل التعريف اسم من أسماء الله الحسنى . وصور الله عز وجل الأشياء أي جعل لكل منها شكلا معلوما , وإذا تأملت الكون المحيط بك تجد أن المولى عز وجل قد جعل لكل نوع من المخلوقات شكلا يميزه عن غيره من الأنواع , فالإنسان يختلف عن الجمل ويختلف عن القرد وهكذا .


كما أنه جل وعلا قد جعل لكل فرد داخل النوع الواحد صورة تميزه عن غيره من أفراد نوعه , فإذا نظرت إلى زيد من الناس فإنك تعرفه بمجرد النظر إلى وجهه , وهذه من معجزات التصوير الإلهي , فرغم أن تركيب الوجه لا يختلف من إنسان إلى آخر .. إذ يتكون من العينين والأنف والأذنين والفم , إلا أنه تبارك وتعالى يصور من هذه التركيبة عددا لا نهاية له من الوجوه . ورغم أن يد الإنسان تتكون من خمسة أصابع لها نفس التركيب إلا أن كل إنسان له يد تختلف في الشكل عن أيدي غيره من البشر , فالحق سبحانه وتعالى يصور من التركيبة الواحدة عددا لا نهائيا من الأشكال . ومن نعم الله عز وجل على الإنسان أنه اختصه بحسن الصورة وجعله أجمل المخلوقات شكلا فجعله منتصب القامة سوى الأعضاء حسنها , وفي ذلك يقول جل وعلا : الإنسان على صورة الله ومثاله .. يكون المولى تبارك وتعالى له فم وهنا نتساءل : ما وظيفة هذا الفم بالنسبة لله عز شأنه ؟ فإذا قلنا أنه يأكل به فقد نسبنا له نقصا لا يتناسب مع كماله المطلق لأنه تبارك وتعالى غنى عن الطعام والشراب , إذ كيف يأكل ويشرب وهو القيوم القائم بنفسه قياما مطلقا والمقيم لغيره من المخلوقات التي خلقها ؟ بل كيف يأكل ويشرب وقد كان جل وعلا موجودا من قبل ولم يكن هناك كون ولم يكن هناك طعام ولا شراب .. إن الطعام والشراب من مخلوقاته جل وعلا فهل يليق بالخالق أن يحتاج إلى مخلوقاته لكي يظل ويبقى على قيد الحياة . وإذا قلنا إن الله عز وجل لا يأكل بهذا الفم .. فهل يتكون جل شأنه من أعضاء ليس لها استعمال .. وقل نفس الكلام عن أعضاء التبول والتبرز وغيرها من الأعضاء البشرية . ومن جهة أخرى وكما قلنا من قبل لو كان الإنسان على صورة الله ومثاله إذن فهو جل شأنه مركب من أجزاء , والأجزاء مكونة من المادة .. وهنا نسأل : كيف يتكون الله عز وجل من المادة وقد كان تبارك وتعالى منذ الأزل ولم تكن هناك مادة قبل خلق الكون , بل كيف يتكون من المادة وهي مخلوق وكيف يكون مركبا , والمركب يحتاج إلى من يسبقه في الوجود ويركب له أجزاؤه في حين أن الحق تبارك وتعالى أزلي بلا بداية ولم يسبقه أحد في الوجود . إذن الاعتقاد بأن الله عز وجل قد خلق الإنسان على صورته ومثاله هو اعتقاد فاسد باطل , والنصوص الواردة في هذا الشأن صريحة ولا يمكن تأويلها لتؤدى معاني أخرى , وهي نصوص باطلة بأي وجه من وجوه التأويل : ( وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ) ويقول سبحانه أيضا : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ) والتصوير يبدأ من الرحم كما قال المولى عز وجل : ( هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) وقد ورد عن النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم أنه قال : إذا مر بالنطفة اثنتان وأربعين ليلة بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظمها ثم قال : يارب أذكر أم أنثى فيقضى ربك ما يشاء ويكتب الملك . وفي مجال الحديث عن التصوير الإلهي أود أن أشير كما أشرت قبلا إلى قضية بالغة الخطورة ألا وهي أن بعض العقائد تزعم أن الله عز وجل قد خلق الإنسان على صورته ومثاله .. أي أن الإنسان قد خلق على صورة الله عز وجل . وهذا اعتقاد فاسد واضح البطلان لأن الإنسان وإن كان مخلوقا على أحسن صورة إلا أنه مخلوق , وقد شاءت الإرادة الإلهية أن يكون به نقائص معينة سوف تزال عنه إن قدر له أن يحظى بالجنة , وهذه النقائص وإن اعتبرها البعض أنها ليست نقائص إذا نسبت إلى الإنسان , فإنها لا محاولة نقائص إذا نسبت إلى الله عز وجل . المولى تبارك وتعالى خلق للإنسان فم ليمضغ به الطعام , فإذا قلنا إن والتفسير , لأن لا تشابه ألبته بين الله عز وجل والإنسان في وجه من الوجوه . حتى الاشتراك بين الله عز وجل والإنسان في بعض الصفات كالسمع والبصر والقدرة هو اشتراك لفظي أو مجازي , لأن الصفة لدى الإنسان ما هي إلا مظهر من مظاهر الصفة لى الحق تبارك وتعالى .. فعلى سبيل المثال قدرة الإنسان ليست إلا هبة ومنحة من قدرة الله جل شأنه . هذا التشابه اللفظي أو المجازي لا يجعل الإنسان يرقى بأي حال من الأحوال إلى أن يكون على صورة الله ومثاله , وذلك أيا كان المعنى المستفاد من نصوص المماثلة بين الله والإنسان . أما عن حديث خلق آدم الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم أنه قال : خلق الله عز وجل آدم على صورته , طوله ستون ذراعا , فلما خلقه قال : اذهب فسلم على أولئك النفر , وهم نفر من الملائكة جلوس , فاستمع ما يحيونك به , فإنها تحيتك وتحية ذريتك قال : السلام عليكم فقالوا السلام عليك ورحمة الله , فزادوه ورحمة الله قال : فكل من يدخل الجنة على صورة آدم وطوله ستون ذراعا , فلم يزل الخلق ينقص بعده حتى الآن . وهنا نبادر فنقول : أن الضمير الوارد في كلمة صورته عائد على آدم . وعبارة طوله ستون ذراعا جاءت توضيحا لهذه الصورة .. أي صورة آدم .. يضاف إلى ذلك ما عرف عن الشريعة الإسلامية من أنها تميزت عن سائر الشرائع السماوية وغير السماوية بأنها تنزه الله عز وجل عن أن يكون له شبه أو نظير أو ند أو مماثل , نذكر من ذلك قول الحق تبارك وتعالى : ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) يضاف إلى ذلك أن حديث خلق آدم قد ورد برواية في صحيح البخاري بدون عبارة على صورته .. أي خلق الله آدم طوله ستون ذراعا إلى آخر الحديث . فتبارك ربنا الملك الحق الذي صورنا على غير مثال سبق وفي أحسن تقويم دون أن نرقى إلى مماثلته أو مشابهته .

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى