تدوير المخلفات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تدوير المخلفات

مُساهمة  عادل التونى في الإثنين يوليو 14, 2008 6:19 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


ماهى الEM
س: هل استخدام (EM) يعتبر آمناً ؟
ج: تحتوي مادة EM على كائنات دقيقة غير مرضية ولا تحتوي بأي حال من الأحوال على أي مادة سمية ولم يتم توليد هذه المادة عبر استخدام تقنيات الهندسة الوراثية ولم تدخل في أي عملية تمثيل كيميائي كما أن الكائن الدقيق فيها غير مولد عبر تقنيات الوراثة .
معظم الكائنات الدقيقة الموجودة في مادة EM مصنفة تحت قائمة الغذائيات فكل الميكروبات المستخدمة في إنتاج EM-1 تم تصنيفها تحت معيار (السلامة من الدرجة الأولى) ( كل صنف غذائي يتم تصنيفه تحت معيار السلامة الأولى هي من الأصناف التي لا تسبب أي نوع من الأمراض لحياة الإنسان البالغ ).
وقد اعتمد هذا التصنيف من قبل الجمعية الأمريكية للصحة العامة بعد أن خضع لاختبارات الأخطار ، ايضا تم اعتماده من قبل اللجنة الاستشارية العلمية لقياس الكائنات الدقيقة في الولايات المتحدة الأمريكية ، إذا أن كل أنواع البكتيريا الحمضية والخميرة المستخدمة في منتجات EM-1 مدرجة في قائمة التصنيف الأمريكي للوكالة الأمريكية للغذاء والدواء ( أحدى وكالات إدارة الصحة العامة الأمريكية ) ومعترف بها على أساس سلامتها وخلوها من المخاطر التي تضر بصحة الإنسان وبسلامة البيئة .

س: كيف يمكن اعتبار معظم الكائنات الدقيقة المكونة لمادة (EM) كمادة غذائية

ج: معظم أنواع الكائنات الدقيقة في مادة EM هي مثلها مثل التي توجد في الغذاء وتحتوي EM على ثلاثة مجموعات رئيسية من الكائنات الدقيقة : بكتيريا الأحماض اللبنية ، الخميرة ، والبكتيريا المتمثلة ضوئيا . والأمثلة الغذائية لكل مجموعة رئيسية هي على النحو التالي :
للأحماض اللبنية ( مثل اللبنة ، الجبن ، اللبن الرايب ، القشدة ، المخلل ، الكرنب المخمر ، النقانق ).
للخميرة : ( مختلف الخماير المستعملة في صناعة الخبز والنبيذ ) .

س: من هو الذي اخترع EM :
ج: EM ليست مخترعة لأنها ليست بمنتج مصنع وراثيا ، لكن من خلال الوجود الطبيعي للميكروبات ومقدرتها على التعايش والنشوء طبيعيا فانه ( تم اكتشافها ) وتطويرها بواسطة الدكتور (.تيرو هيجا ) وهو بروفيسور وأستاذ في علم زراعة البساتين بجامعة ( ريكيوس ) بمدينة( اوكيناوا) اليابانية .

الصحة وعلم الأحياء المجهرية :
وجدت الكائنات المجهرية الدقيقة في مختلف بقاع العالم وقد لعبت هذه الميكروبات شديدة التكيف دورا مهما في عملية التوازن البيئي في الأرض من خلال بنائها الفيزيائي المتماسك وقدرتها على التوالد طبيعيا .
تمتلك الميكروبات القدرة الكبيرة على ( التخّمر ) وقد ظهرت استخداماتها في الكثير من أوجه الحياة المختلفة فقد دخلت في الكثير من الصناعات الغذائية مثل ( فول الصويا – المعكرونة – الصلصات – النبيذ – الويسكي – الجبن – الخبز ) كلها تدخل الميكروبات كجزء أساسي في تصنيعها وقد لفتت هذه المنتجات نظر الإنسان لها وشاع استخدامها نسبةً لاحتوائها على فوائد غذائية وصحية متعددة.

ايضا وجود الميكروبات الطبيعي داخل أجسامنا فقد أثبتت التجارب الطبية والمعملية إن وجود هذه الميكروبات داخل أجسامنا يعمل على مساعدة الجسم الإنساني على الهضم وبالتالي تستطيع الاستفادة من وجودها الطبيعي في الحفاظ على صحة الجسم الإنساني .

بالإضافة إلى ذلك ونسبة لان مادة EM تتميز بوظائف التخمر وعدم الأكسدة فقد دخلت في صناعة منتجات فريدة النوع مثل مادة EM-X بالإضافة إلى (ملح) EM والمعد للاستهلاك البشري .

ولا تزال العديد من الأبحاث الحديثة والواعدة تتجه بخطى حثيثة لدراسة تطبيقات EM وفوائدها في مجال الوقاية الطبية كبديل للعلاج الطبي المتداول .

EM والبيئة :

أحد تطبيقات السلامة البيئية حول العالم ارتكزت على :

1- تحويل نفايات الطبخ إلى سماد مخصب .
2- تنظيف وتعقيم المجاري المائية الملوثة مثل ( البحيرات والبحيرات الضحلة.
3- المحافظة على تقنين أساليب الصرف الصحي - مخلفات النفايات - ومعالجة مياه الصرف الصحي .
4- إنتاج تربة غنية بالمواد المفيدة للزراعة .
5- التحكم في الروائح الكريهة التي تنتج من حيوانات المنازل ومناطق الوحل.

التطبيقات في الزراعة :

العديد من أنواع المشتقات الكيميائية التي تدخل في صناعة المبيدات الحشرية والسماد والمخصبات ومبيدات النباتات الطفيلية وذلك بغية إنتاج نوعية من الخضراوات والفاكهة تتميز بجودة الشكل والحجم واللون بالرغم من ذلك فان هذه المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة هذا النوع من المبيدات الحشرية والمبيدات التي تقضي على النباتات الطفيلية كثيرا ما يكون لها اثر سلبي في التأثير ليس فقط على النباتات فحسب إنما على صحة الإنسان المستهلك لهذه النباتات من خلال الآثار الضارة التي تنتج عنها .

علاوة على ذلك فان هذه الكيماويات تعمل على قتل الميكروبات ذات الفائدة في التربة وتعمل على تلويث الجو المحيط والمياه مؤدية بذلك إلى تعريض البيئة إلى أخطار التدمير الحقيقية . لذلك تظهر هنا الحوجة الماسة إلى تقنية مثل EM لتحل محل المخصبات الكيميائية الخطرة ، وتظهر فائدة EM في هذا المضمون في أنها تعمل على زيادة وتفعيل الكائنات الدقيقة المفيدة في التربة ، بمعنى أنها تحافظ على صحة التربة ( صحة الميكروب) وتعمل على تطوير وضمان بيئة صحية للنباتات الحية .

ونجد أيضا من الفوائد الأخرى لتقنية EM أنها تحفظ على استمرارية الإنتاج والوجود العضوي الطبيعي . إن الاستهلاك الآمن للمنتجات الخالية من التركيب والأثر الكيميائي قد أثار نظر المجتمعات ولفت انتباه العالم لهذه القضية الملحة .
ويأتي استخدام EM ليضمن إنتاجاً نباتيا خاليا من المواد الكيميائية والمواد السمية لتحل محلها أغذية آمنة ومفيدة للاستهلاك الإنساني .

ماهي تكنولوجيا EM:

تكنولوجيا الكائنات الدقيقة- المجهرية الفعالة هي تقنية مثبتة وفعالة تستخدم لتطوير أنظمة زراعية وبيئية صحية .
تم اكتشاف هذه التكنولوجيا في السبعينيات من القرن الماضي بواسطة (تيرو هيجا ) البروفيسور والأستاذ في علم زراعة البساتين بجامعة ( ريكيوس ) بمدينة (اوكيناوا) اليابانية عبر الدراسة والبحث الواسعة التي أجراها آنذاك .
لا تزال هذه التقنية تتوسع في أبحاثها ونظرياتها معتمدة على فلسفة EM تقول :
( استخدام مجموعة من الكائنات الدقيقة المجهرية ذات الفائدة بصورة فعالة لصنع مكان أفضل للإنسانية ، عبر التعايش والازدهار المزدوجين .)

وتعتبر تكنولوجيا (EM) تقنية متفردة تضم وجود الكائنات الدقيقة المجهرية الطبيعي ووجود البكتريا بأنواعها المفيدة في شكل حلول سائلة وتعتمد جميعها على الوجود الطبيعي والذي لا يحتوي على أي تداخل أو مركب كيميائي .فقد وجدت واستخدمت بشكل واسع في كل القارات ، بمقياس قومي واسع للمحافظة على تطوير الصحة الإنتاجية الزراعية وضمان لسلامة الأنظمة البيئية .

ماهي استخدامات EM في الحياة العامة :

في الزراعة :

1- الحفاظ على جودة وخصوبة التربة .
2- يمنع أو يقلل من استخدام المواد الغير عضوية .
3- تحسين حجم ونوعية الإنتاج الزراعي .
4- تستحث من قدرة إنتاجية التربة وتخصيبها عبر زيادة وتقنين وتخمير و تحلل المواد العضوية المستخدمة في الزراعة مما يكسبها الخصوبة العالية .
5- تقلل من مخاطر الزراعة المستمرة في البيئات المفتوحة والبيئات الزراعية المغلقة . ( النباتات التي تزرع تحت الأسقف الزجاجية ) .



فوائد EM في إدارة السلامة البيئية :
- إعادة تدوير المخلفات المنزلية والزراعية والصناعية للاستفادة منها .
- التحكم في الرائحة .
- تحسن عملية التسميد .( السماد ).
- تنظيف الفواقد والمخلفات المائية وتقلل الترسبات .
منقول عن شركة بيورا

عادل التونى
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 1983
العمر : 56
تاريخ التسجيل : 22/03/2008

http://sanabel.ace.st

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى